Modern technology gives us many things.

3 طرق سيغير من خلالها الجيل الجديد من الشات بوتس الأعمال!

بدايةً، ما نقصده من الجيل الجديد، هو شات بوت دون واجهات مستخدم كما هو معتاد، مما يعني أن الأشخاص يتفاعلون مع مجموعة من الأنظمة داخل مؤسستهم باستخدام المراسلة الصوتية أو النصية.

0 545

في الآونة الأخيرة، أصبح المساعدون الافتراضيون الرقميون -كتلك التي أنتجتها أبل وأمازون- شائعين في المنازل، فقد يقتصر دورهم في مجرد أعمال بسيطة؛ مثل ضبط المنبه، أو إحضار شيء ما أو ما شابه من الأمور البسيطة. 

ولكن على النقيض، فإنه يحتاج المساعدون الافتراضيون المستخدمة في الأعمال التجارية والمؤسسات إلى القيام بمهام أكثر تعقيدًا من التحقق من الوقت أو تشغيل الموسيقى وغيرها من الأمور المنزلية البسيطة، مما يضطرهم إلى الحصول على رؤية كاملة لتطبيقات المؤسسات. لهذا السبب هناك حاجة إلى جيل جديد من برنامج الشات بوتس في العمل.  

الهدف من ذلك الجيل الجديد هو عدم وجود واجهة مستخدم، مما يعني أن الأشخاص يتفاعلون مع مجموعة من الأنظمة داخل مؤسستهم باستخدام المراسلة الصوتية أو النصية، باستخدام المحادثة الطبيعية عبر قنوات المراسلة الأساسية التي اعتادوا عليها، مثل “Siri ،Slack ،WeChat، وغيرها”. 

للمزيد يمكنك أيضًا الاطلاع على مقدمة لشات بوت المؤسسات: ما هي، كيف تعمل، أمثلة عليها، وكيف تمتلك واحدة!

حسنًا، ماذا يعني هذا بالنسبة للموظفين، وكذلك الشركات؟

فيما يلي ثلاث طرق محددة من المساعد الرقمي لشركة أوراكل، وقد تم إطلاقه الشهر الماضي للسماح للشركات بإنشاء واستخدام واجهات الجيل الجديد هذه، والتي بدورها ستغير حياتنا العملية. 

1- مساعد رقمي لديه حساسية للسياق.

 لا يمكن لبرامج الدردشة الأولى سوى توفير معلومات بسيطة، على سبيل المثال، إخبارك بما إذا كان قد تم دفع تقرير النفقات الخاص بك أم تم إرسال تقارير مبيعات فريقك. بالطبع، هذا ليس أكثر ذكاء من تنبيه البريد الإلكتروني. سوف يتعلم المساعد الرقمي الحقيقي تفضيلاتك وعاداتك ويعمل بنشاط لجعل حياتك أسهل.  

 ولكن “تدرك المساعد الرقمي لأوراكل” جيدًا السياق بشكل يشبه إلى حدٍ كبير نحن البشر؛ فلديها المعرفة والذاكرة، إنها قادرة على التفكير، والأهم من ذلك، أنها تفهم المستخدم”، وذلك طبقًا لما ذكره “Suhas Uliyar“، نائب رئيس “Oracle” لبرامج الشات بوت ذو الذكاء الاصطناعي. 

“إنها قادرة على النظر إلى سماتك وسلوكياتك، وفهم مسؤولياتك في مؤسستك، وإما أن توصي بأفعال لك، أو تتخذ إجراء نيابةً عنك”. على سبيل المثال، يمكن للشات بوت “Oracle” أن تُبلي بلاءً حسنًا، عندما يسافر” Uliyar” ويطالبها بإعداد إجابة تلقائية خارج المكتب، كما أنه بإمكانها أيضًا أن تتحقق عند إلغاء الرحلة وتقوم بحذفها تلقائيًا.  

ويستمر Uliyar في حديثه قائلًا: يتمتع المساعد الرقمي بهذا نظرًا لأنها تتكامل مع تطبيقات المؤسسات، بدءًا من أنظمة السحاب المالية وعمليات الشراء إلى التقاويم ومخططات الموارد البشرية التي تساعد في فهم معلومات الشركة وتسلسلها الهرمي”.  

  فبالطبع، الجمع بين قدرة الشات بوت على الوصول إلى البيانات المتكاملة مع قدرات التعلم الآلي التي تمتلكها تعطيها هذا السياق الرائع. 

 

2- مساعد رقمي يتعامل مع العملاء، ويفهم مشاعرهم وتلك التعقيدات والفوارق البسيطة.

في الوقت الحالي، فإن الغالبية العظمى من أدوات جمع الآراء والتقييمات من العملاء تكون خطية للغاية، مما يسمح للعملاء بترتيب تجاربهم على مستويات بسيطة من 1 إلى 5 أو حتى إلى 10. ولكن مع توفر الجيل التالي من المساعدين الرقميين، سيكون العملاء قادرين على توفير تغذية راجعة بنفس الطريقة كما لو أنهم يتحدثون مباشرةً مع مسؤول الشركة، وذلك من خلال منصتهم التحادثية المفضلة.. على سبيل المثال  “كان الطعام جيد، ولكن الخدمة كانت سيئة للغاية، وكان علينا أن ننتظر وقتًا طويلًا للحصول على طاولة”.

يمكنك أيضًا الاطلاع على تريد شات بوتس أكثر آدمية؟ استخدم إذًا الاستماع الذكي!

سوف يكون المساعدون الرقميون من الجيل الجديد قادرين على تحليل هذا النوع من العبارات، بل يقومون بأكثر من ذلك؛ يشكرون العميل على الثناء، ويطلبون المزيد من التفاصيل حول المشاكل. قد يرغب طباخك في معرفة ما الذي أعجبه العميل بالضبط حول الطعام. وبالمثل، فإن هؤلاء المساعدين الرقميين سيكونون قادرين على فرز طلبات بدقة.

توقع الرئيس التنفيذي لشركة أوراكل Mark Hurd خلال “Oracle OpenWorld الشهر الماضي:

“أنه بحلول عام 2025، سيتم أتمتة 85٪ من تفاعلات العملاء. المساعدين الرقميين الذين يمكنهم جمع المحتوى العاطفي من تفاعلات العملاء يعد أحد الأسباب الكبيرة التي ستكون ممكنة”. 

3- مساعد رقمي يتولى بعض الوظائف، ولكن يلهم اختراع وظائف جديدة.

عندما يتم دمج قدرات الذكاء الاصطناعي في كل تطبيق سحابي، وستصبح الشات بوت واجهة لكل نشاط تجاري مشترك تقريبًا، قد تصبح المهام مثل تلقي المكالمة الأولية من العميل قديمة. وذلك لأن العديد من مهام خدمة العملاء سيتم التعامل معها من خلال برامج التتبع “الشات بوت”، تاركًا المساحة أمام البشر للتعامل مع الأسئلة والطلبات الأكثر صعوبة فقط. 

يتوقع Hurd“، في آخر تنبؤات Oracle OpenWorld، أن 60٪ من وظائف تكنولوجيا المعلومات في عام 2025 لم يتم ابتكارها بعد، وأن أدوارًا جديدة مثل bot bossستكون حاسمة لنجاح الشركات. سيبقى الناس دائمًا دورًا أساسيًا في التأكد من أن البوتات التي تمتلك هذه التفاعلات تتخذ القرارات الصحيحة أم لا، مما يخلق الانطباعات الصحيحة، ويغادر الأشخاص وهم لديهم شعور جيد بشركتك.

ربما يهمك أيضًا هل منصة تحليلات جوجل للشات بوت مفيدة للمطورين أم لا؟ 

بعد عشر سنوات من الآن، يتنبأ Uliyar، أنه سوف تكون البوتات في كل مكان، وستكون واجهة المستخدم التفاعلية الواجهة الرئيسية للتفاعل. سوف تتقارب البوتات مع واجهات أكثر تقربًا للحواسيب مثل الواقع المعزز والواقع الافتراضي للسماح للأجهزة التي لم يتم تخيلها بعد. ولكن من الواضح لـ Uliyar أنه بغض النظر عن طبيعة تلك الأجهزة المستقبلية، فسنتمكن من الوصول إلى قوتها عبر النص والكلام. 

مصدر https://www.forbes.com/sites/oracle/2018/11/12/3-ways-the-next-generation-of-chatbots-will-change-business/#45aa3deb5920
تعليقات
Loading...