البوتس تتحدث العربية!

الشات بوتس لا تفهمك ولكنها تستجيب لأوامرك

قد يعتقد بعض المستخدمين أن روبوتات الدردشة التفاعلية تفهم جيدًا ما تكتبه إليهم، ولكن الغالبية منها لا تفهم بالفعل ما ترسله إليهم، بل إنهم مُبرمجون على ردود أفعال معينة!

0 6٬286

في الماضي حاولنا التعامل مع بوتات للبحث عن أماكن أو لطلب بعض كروت بوكيمون، وكنا نجدهم يجيبون بعدم معرفة الإجابة، فنادرًا ما يفهمون جميع الاستعلامات التي نقدمها لهم. فهل الشات بوت ستتمكن من فهم جميع استفساراتنا.

كنتيجة لذلك، كانت الحاجة هي المولد الأساسي لظهور هذه التقنية الجديدة، وانتهى بنا المطاف إلى الحديث مع الآلة لتلبية احتياجاتنا، وبالطبع لدينا إيمان تام بأنه ليس هناك طرف بشري في الطرف الآخر يجيب على تساؤلاتنا (على الأقل في معظم البوتات فهناك بوتات قد يجيب من خلالها أشخاص بشر) وأن هناك إجابات مرضية من هذه الروبوتات التفاعلية، لكن أراد بعض المطورين أن يضفي على الأمر روح الفكاهة والدعابة فبدلًا من تدريب البوتات على فهم لغة البشر فقد دربناهم على فهم بعض العبارات والكلمات للإجابة عليها.

ربما يهمك أيضًا كيف يُمكن تعزيز ذكاء الشات بوتس؟

لكن؛ لاتزال هناك مشكلة واضحة وهي التعامل مع البوتات وكأنها لعبة جديدة فليس هناك فهم متبادل، وإن كانت الردود توحي بالذكاء قليلًا. قدمت بعض الشركات حلولًا نستطيع من خلالها الحفاظ على خيار النصوص الحرة داخل نافذة الدردشة، وبينما يفضل المطورون التعامل مع النصوص فإن المستخدم يريد التعامل من خلال ازرار وليس كتابة كلمات وعبارات.

أحد الأسباب التي تقبع وراء عملية تحويل النصوص إلى أزرار أن الشركات لا تعرف ما تريده من البوتات ونتيجة لذلك تتصرف بناء على التعامل من المستخدم، أو تحدد له طريق معين للوصول إلى حل للمشكلة “اضغط هنا للحصول على كذا وكذا” وهو أقرب ما يكون إلى المحادثات البشرية بين شخصين، وهذا ربما يكون خطوة نحو أتمتة الكثير من الأنظمة والتعاملات.

مازلنا نريد بناء هذه شركات الشات بوت الخاصة بها سواء كانت بأزرار أو بدونها، فهم يبنون الركائز لجميع واجهات المحادثات مع قدوم لغات برمجة الآلة والذكاء الاصطناعي، مما عوّد الناس على استخدام فكرة التحدث إلى الآلة بدلًا من الإنسان، لكن الشيء الذي يظل أكثر أهمية هو المضي قدمًا في بناء الشات بوت .

إليك ثلاثة أشياء قيّمة تحصل عليها من الشات بوت:

  • تسمح الشات بوت بالاتصالات في اتجاهين، وبذلك يمكنك بناء علاقة مع بوت والحصول على محادثة مفهومة.
  • تستطيع الشات بوت تقديم حلول لبعض المشاكل، واستكمال بعض المهام أسرع من البشر، مما توفر عليك الوقت والجهد والمال.
  • لا تمتلك الشات بوت أي حكم ونحن كمستخدمين نعلم ذلك جيدًا، وهذا يعني أننا كمستخدمين نستطيع سؤال البوتات أي سؤال دون خوف من كوننا أغبياء أو غرباء، مما تشعرنا بالأمان أثناء التحدث مع البوت).

تجمّع هذه المحاور الثلاثة طريقة جديدة كي نستكشف العالم بها ولتغيير سلوك التعلم كوجود مساعد شخصي ومعلم في نفس الوقت لا ينعتك بالغباء أو بذاكرتك الضعيفة، فهو يقبلك بطريقتك ويصبر عليك في ردودك وأسئلتك، كما أنه سريع جدًا في رده.

للمزيد يمكنك أيضًا الاطلاع على 3 أسباب لماذا يحتاج مقدمي الخدمات التأثيرية الصغيرة إلى الشات بوتس!

هناك شيء واحد فقط تحتاج الشات بوت إلى تعلمه وهو “التقدير”، فنحن البشر نريد أن يتم تقديرنا من الغير، وكل نظريات التعلم تسلط الضوء على كل ما نقوم به بشكل جيد يجعل التحسن بشكل سريع، فالبوت يُمكنه تذكيرك بانتصاراتك الخاصة ولا يعيرك بنسيان أو بعض الأشياء التي سقطت بها.

قد يستغرق الأمر في الوقت الراهن بضع سنوات على الأقل للوصول إلى روبوتات دردشة تفاعلية تفهم بنسبة كبيرة حديثنا إليها وتترجمه إلى أوامر مفهومة وعبارات ذات معنى،بل ويمكنها المحافظة على استمرار المحادثة لأطول فترة زمنية.