البوتس تتحدث العربية!

الشات بوتس تقفز على التطبيقات الهاتفية!

ماذا سيحدث إن دمجنا التطبيقات بالشات بوتس؟ التطبيقات صارت متهالكة ومسهبة وفي حاجة لتجديد، في حين أن الشات بوتس تقوم على البيانات والمعلومات.. هذه العملية أقل تكلفة من بناء تطبيق وترجع بفائدة أكبر بالأخص في التعامل مع مجال إدارة الأعمال.

0 299

نحن لن نكرر نفس الحديث عن كيف تطبيقات الهواتف تغير وتطور المجال، بل سنتناول كيفية إنشاءلشات بوتس لتطبيقات الهواتف وشات بوتس لإدارة الأعمال.

عكس الإعتقاد الشائع، الشات بوتس تم إختراعها منذ زمن مضى. وقد بدأت تظهر كثيرًا مؤخرًا لكن استخدامهم وتطويرهم قديمًا. بشكل عام، الشات بوتس نظام مبرمج ادخالي انتاجي. هذه الشات بوتس مبرمجة على التفاعل مع البشر في نطاقات مغلقة عبر النصوص المكتوبة.

ما هي الشات بوتس وكيف ظهرت للحياة؟ 

غالبًا ما يسأل المستخدمون أسئلة بسيطة مثل “كيف يبدو الطقس” وعندها تبحث الشات بوت عن كلمات رئيسية وتحاول مطابقتهم بالبيانات المتاحة. أحيانًا تتطابق أحد الكلمات الرئيسية وتمنح الشات بوت المستخدمين الإجابة المحددة. العنصر الأساسي هنا هو “السياق”. الشات بوتس تعمل بالسياق بما أنهم في نطاق مغلق.

للمزيد يمكنك الاطلاع على لمصنعي البوتات: 10 نصائح لبناء محادثة الشات بوت!

عبر آخر بضع أعوام كانت الضجة حول الشات بوتس للهواتف الذكية استثنائية. ومع ذلك العمل معهم وتطويرهم بدأ في 1966. Eliza الشات بوت الطبي يمكن اعتباره الأم لكل الشات بوتس. إنها شبيهة بكل شات بوتس العصر الجديد وهذا يعني أنها محدودة لنطاق مغلق وفي هذه الحالة نطاق العلاج النفسي الروجيري.

بعد ذلك بعقود، تحديدًا في 2001، “AOL” أطلقت SmarterChild وهو شات بوت تجاري على AIM . كان شات بوت بدائي يمنح معلومات عن برامج السينما والأخبار والطقس. مع أن ذكاؤه فاق Eliza كان مقيد بسبب إجابته الافتراضية وارتباكه الدائم.

الشات بوتس التي تم ذكرها أعلاه تم تصميمها للحواسيب. ومع ذلك يتسارع المطورون في خلق شات بوتس لتطبيقات أندرويد وتطبيقات الذكاء الاصطناعي المطورة. أحد العناصر المهمة في تطوير الشات بوت هو إختبار تيورينج. والتي تم إطلاق إسمها على العالم الشهير “ألان تيورينج”. هذا الإختبار يراجع إن كانت الآلة قادرة على تقليد الذكاء البشري. وبشكل مبسط، هدف هذا الإختبار هو التأكد أن الآلة تستطيع أن تخدعنا وتجعلنا نظن أنها إنسان أيضًا.

عندما انتصر “Deep Blue” التابع لIBM في الشطرنج على “جاري كاسبروف” اللاعب الشهير في الشطرنج، الكثير ظنوا أن الذكاء الآلي وصل إلى قمته. آلات عديدة إنتصرت وقتها على بشر في ألعاب مشابهة. لكن هذه الآلات و الشات بوتس تم تصميمها لمهام محددة. لا تتوقعوا Deep Blue  أن تلعب “بوكر”  مثلا. 

الشطرنج
الشطرنج

ما الذي يجعل الشات بوت يهيمن ويسود؟

هناك أسئلة عديدة لما الشات بوتس للأعمال قد تسود في المستقبل. و إليكم أول خمسة أسباب:

  1. تقرير “جارتنر” يقول إن استخدام التطبيقات سيصل إلى حدود مقيدة في خلال بعض السنوات. مع إنهاك المستخدمين أكثر وأكثر بالتطبيقات التي تفتقد البراعة، الشات بوتس ستسود. ذلك بالإضافة أن تطوير التطبيقات مكلف للغاية.
  2. الشات بوتس تساعد في تقليل عدد التطبيقات التي نستخدمها. إن فكرتم فيها، كل المواقع والتطبيقات التي نستخدمها يوميًا هي فقط مجموعة من المعلومات. لو أمكن تخزين هذه المعلومات داخل تطبيق يستخدم شات بوت مطور، ذلك قد يجعل كل التطبيقات مهجورة. الخدمات مثل حجز غرف الفنادق وتذاكر السفر وشراء تذاكر السينما مثلا يمكن القيام بها باستخدام تطبيق واحد.
  3. الشات بوتس يمكنها متابعة بسهولة ردود أفعال العملاء وبفضل ذلك، تطبيقات دعم العميل ستودعنا. فخرائط إطارات العمل أو خرائط العمليات بسيطة ويمكن القيام بها باستخدام الشات بوتس.
  4. مع تطور التعلم الآلي ومعالجة اللغة الطبيعية ستتحسن بالفعل الردود التي تمنحنا إياها الشات بوتس. من الممكن أن يطور التعلم الآلي معرفته من سلوك المستخدم ويقدم ردود مشخصنة. بالمقارنة مع المحادثات البدائية التحادث رقم 100 سيحصل على ردود أفضل و أذكى.
  5. في عالمنا الحالي الذي نعيش فيه، من الضروري للمنظمات أن تتفاعل مع عملائها بشكل مستمر، وتطبيقات الهواتف هي الأفضل لهذا التفاعل.

يمكنك أيضًا الاطلاع على كيف تصمم شات بوت أنت بالفعل تريد استخدامه؟

لأثبت لكم هذه النقطة خذ في الإعتبار الآتي. بات البريد الإكتروني موجودًا منذ فترة الآن. هل تفضل إرسال بريدًا إلكترونيًا لمنظمتك المفضلة أم تفضل التواصل باستخدام التطبيق؟ أنا متأكد أن معظمكم سيختار التطبيق على البريد الإلكتروني. يوجد منظور رأس مالي لإنتشار الشات بوتس وتطبيقات الهواتف. الشركات ستستفيد إن تواصل العملاء عبر التطبيق. كل ما على الشركات أن تفعله وقتها هو إدماج الشات بوت بالتطبيق.

يمكن القيام بها باستخدام تطبيق واحد.
يمكن القيام بها باستخدام تطبيق واحد.

مؤتمر المطورين والمشاهير

مؤتمر المطورين الذي عقد في أبريل 2016، شهد إعلانات مبدعة عديدة من شركات تكنولوجيا رائدة وشركات تواصل إجتماعي. أعلن فيسبوك أنه مستعدًا لإدماج منصة التراسل الخاصة بها بالشات بوتس. وأما عن سلاك -المنصة القائدة في التراسل للشركات- أعلنت أنها ستبني شات بوت يلبي احتياجات المستخدمين. وبعدها اتبعتها مايكروسوفت وتيليجرام وكيك ووي شات. منذ ذلك الإعلان والسوق للشات بوتس في نمو مستمر. وبعض شات بوتس المشاهير تشمل جورج تاكي، إيلون ماسك، كاني ويست وغيرهم.

للمزيد يمكنك أيضًا الاطلاع على دليل المطوّر لبناء روبوتات دردشة تفاعلية!

ما هي الرؤية للمستقبل للشات بوتس؟

باحثي الذكاء الاصطناعي أنفسهم ليسوا واضحين بمفهوم الذكاء وكيف يمكن تعريفه وأين يتجه. هذا قد يكون تقييدًا للشات بوتس. ومع ذلك نحن على يقين أن يوما سيأتي حيث يصبح الشات بوتس نطاق مفتوح. بالتأكيد، يبدو مستقبل الشات بوتس ضخم وغزير.

يمنحنا مطوري الشات بوتس لمحات إلى رؤياهم حيث شات بوت واحد قد يكفي. “سام مانديل” الرئيس التنفيذي لشركة تطور شات بوت لقياس الطقس –  Poncho، يتوقع أنه في المستقبل لن نكون مقيديين لسؤال عن معلومات خاصة بالمطر أو الشمس. ويقول:” هدفنا هو جعل أول شات بوت تحب أن تكون صديقًا معه”.

من المشوق أن نلاحظ أن التطبيقات محدودة لوظائف محددة. المستخدمون يترددون في تركيب تطبيقات منفصلة لكل وظيفة أو خدمة. إن قامت شركات التكنولوجيا العملاقة مثل فيسبوك ومايكروسوفت بإدماج شات بوت مع خدماتهم، فكرة محركات البحث والمتصفحات ستصبح سهلة مسهبة.

في الختام

نحن لازلنا في المراحل البدائية لتطوير الشات بوت. يوجد فقط مجموعة صغيرة من الشات بوتس متاحة ومعظمها تعمل فقط عبر أزرار الأوامر. وعلى رأي القول لا أحد في العالم مثالي ولا يوجد أي شئ على وجه الأرض مثالي ولا حتى الشات بوتس. الشيء المنطقي الذي  نقوم به الآن هو أن نصبر ونبقي نظرة خارجية للذكاء الاصطناعي فهو قد يصبح حجر الأساس للشات بوتس في المستقبل.

سبايك جونز في فيلمه "Her"
سبايك جونز في فيلمه “Her”
وكما أظهر سبايك جونز في فيلمه “Her” قد يأتي اليوم الذي نقع فيه في حب الذكاء الإصطناعي. ما هي أفكارك حول الذكاء الإصطناعي واستخداماته في الشات بوتس؟ هل تظن أن الشات بوتس بالفعل أذكياء أم هم فقط يحاولون تقليد الذكاء؟
مصدر THE EXISTENCE OF CHATBOTS IN MOBILE APPS